الأربعاء 05 آب 2020 الموافق لـ 15 ذو الحجة 1441

برنامج السعادة وراحة البال .. وصايا العلامة آية الله السبيتي العاملي

وصايا العلامة آية الله السبيتي العاملي

1. أن نجعل كل أعمالنا الصالحة قربة إلى الله تعالى وأن نجعل ثوابها إلى روح العترة الطاهرة محمد وآله عليهم السلام وإلى روح والدينا وأرحامنا ومن وجب حقّه علينا وللمؤمنين جميعًا من الأولين والآخرين.

2. لا ينبغي ترك صلاتي الشفع والوتر قبل الفجر ولو بربع ساعة أو يصليها قبل أن ينام ولو قبل منتصف الليل، والمبادرة للإتيان بالصلاة المفروضة في أول وقتها ولا يبرّر تأخيرها لأي عذر إلاّ لقضاء حوائج المؤمنين، فإنه لا خير في عمل إذا حان وقت الصلاة حتى يؤديها.

3. اهداء سورة الإنشراح لروح سادة الوجود نبينا وحبيبنا محمد وآله عليهم السلام، وإلى روح والدينا والمؤمنين، وسورة "العاديات" لروح مولانا أمير المؤمنين عليه السلام.

4. قراءة سورة "يس" بعد صلاة الصبح و"النبأ" بعد الظهر و"نوح" بعد العصر و"الواقعة" بعد المغرب و"الملك" بعد العشاء، وسورة "الرحمن" قبل شروق الشمس من يوم الجمعة، و"الصافات" في نهار الجمعة، وسورة"ص" ليلة الجمعة، والصلاة على محمد وآل محمد ١٠٠ مرة، والدعاء بحاجته فإنه مستجاب باذن الله.

5. المداومة على الدعاء الآتي: "اللهم اجعلني في درعك الحصينة التي تجعل فيها من تريد" بعد صلاة الصبح وصلاة العشاء، والصلاة على محمد وآل محمد ١٤ مرة قبله.

6. المداومة صباحًا ومساءً على "الوردين الآتيين": "حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم" ٣ مرات، و "بسم الله الذي لا يضرّ مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم" ٣ مرات.

7. المحافظة على دعاء العهد صباحًا في كل يوم قبل شروق الشمس، ودعاء كميل ليلة الجمعة، والندبة صباحها، والتوسل ليلة الأربعاء، وزيارة عاشوراء.

8. المحافظة على زيارة النبي وآله بعد كل صلاة ولو اختصارًا، ويكفي التوجّه إلى القبلة "السلام عليك يا حبيبي يا رسول الله وعلى آلك الطاهرين وصحبك المنتجبين"، والتوجه إلى الشرق "السلام عليك يا ابن رسول الله، السلام عليك يا أبا عبدالله الحسين وعلى أولادك وأصحابك والمستشهدين بين يديك وعلى أخيك أبي الفضل العباس وأختك الحوراء زينب ورحمة الله وبركاته".

9. دفع الصدقة يوميًا ولو بقيمة رغيف خبز فإن لم يجد الفقير في يومه يحتسبه حتى يلتقيه، ولا يعتذر لفقره فإن الصدقة تزيد في الأرزاق، وأقلّ الصدقات لمن لا يجد شيئًا ينفقه، أن يلقى الناس بوجه بشوش مبتسم مع القول المعروف، وأفضلها "إطعام الطعام، وإفشاء السلام، وصلة الأرحام، والصلاة في الليل والناس نيام".

10. الاجتناب عن أذية وظلم الناس والمؤمنين ولو بعبوس الوجه، وينبغي حملهم على الأحسن، و"أخوك دينك فاحتط لدينك"، ويستحب التنازل لهم فيما يحبون ما لم يكن بمعصية الله أو لزوم الضرر عليهم وعلى الآخرين.

11. الانتباه الشديد لما يدخل إلى جوفنا من الطعام والشراب لجهة حلّيته وذكاته، ليتسنّى لنا ترويض النفس والقلب على حبّ الناس والصفح والعفو عنهم وترك ردّ الإساءة بالاساءة .

12. المسارعة لقضاء حوائج المؤمنين ما أمكن، فالله تعالى يقابلها له بقضاء سبعين حاجة.

13. أن يفتح القرآن ويقرأ منه يوميًا ولو ربع جزء أو صفحة واحدة.

14. زيارة القبور ولو في كل أسبوع أو في كل شهر مرة، وما تعملون من خير فإن الله يضاعف لمن يشاء بغير حساب.

وأخيرًا: أن نعاهد ربنا تعالى يوميًا عند الصباح على ترك الذنوب والمعاصي وأهمها الغضب والكذب والتكبّر والحسد والغيبة، ونراقب أنفسنا نهارًا ونحاسبها ليلًا قبل النوم، ولزوم نصرة أهل الحق والولاية، ومقارعة الظالمين المستكبرين في العالم، ولا نهمل ذلك أبدًا ما بقينا والله الموفّق والمستعان وهو نعم المولى ونعم النصير.