الأحد 26 كانون الثاني 2020 الموافق لـ 30 جمادة الأول 1441

الموقف السياسي لآية الله السبيتي العاملي حول ما يحدث من تطورات في لبنان

في خضم التطورات الأخيرة في لبنان، ماذا علينا أن نفعل، وكيف نتعاطى مع الأحداث؟، وما هو المطلوب من كل فرد؟

بيان هام لآية الله الشيخ يوسف السبيتي العاملي يجيب عن هذه التساؤلات

 

أخواني، أخواتي الأعزاء الكرام: باتت خيوط المؤامرة الصهيوأمريكية تظهر للعيان، وباتت فتائل الفتنة قابلة للإنفجار.

إنها خطتهم المرجوة وربما الأخيرة لضرب أمتنا ومجتمعنا وبالآخص مجتمع المقاومة الشريفة، وبث الذعر والخوف والهلع بين الناس لزعزعة النفوس في البيئة الحاضنة لعنوان الصمود والتصدي للإستكبار العالمي.

أدعو جميع أبنائنا وأهلنا الكرام للحذر الشديد مما يحاك وينشر من الإشاعات الباطلة والمدمرة التي تروّج لها بعض وسائل الإعلام المغرضة وبالأخص القنوات المسموعة والمرئية المرتبطة بأجهزة المخابرات الأجنبية المعادية للدين والإنسانية، فلا يجوز  الأخذ بها، ولا نشرها.

وعلى الجميع إستسقاء المعلومات من المصادر الموثوقة من أهلها ومحلها ولزوم طاعة القيادة الحكيمة وإتباعها في ما يصدر عنها.

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ".

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته